Blog

Trend Busana Muslimah Kerudung Paris Semi Transparan

Trend Busana Muslimah Kerudung Paris Semi Transparan


Deskripsi Masalah :

Bicara mengenai wanita muslimah tentunya sarat sekali dengan gaya berkerudung dan pakaiannya lengkap dengan berbagai ornamen dan trend tersendiri di zamannya, kerudung paris adalah sejenis kerudung yang kini kian menjamur di masyarakat, dengan berbagai motif dan ornamen-ornamen yang dipasang dalam kerudung jenis ini membuat para wanita muslimah kian mempesona mengenakannya. Terlepas dari berbagai keindahan yang disiratkan kerudung jenis ini, terdapat satu permasalahan yang ditinggalkannya Dengan bahannya yang tipis membuat kerudung ini \”nerawang\” atau Transparan saat dikenakan, terlebih untuk warna-warna terang seperti: putih, krem dsb. Selain kerudung paris baru-baru ini mulai ngetrend di kalangan mbak-mbak santri mengenakan baju dengan corak khas kang santri, dengan bahan baku asli sarung cowok didesain khusus sesuai mode dan bentuk kecewekan yang diinginkan, alhasil bajupun jadi dengan tampilan yang indah dan menawan.


Pertanyaan :

a. Bagaimana hukum memakai kerudung Paris melihat deskripsi di atas?

Jawaban :

Pada dasarnya hukum memakai kerudung parisboleh. Dan hukum boleh ini bisa menjadi haram apabila;

v Ada niat fasidah (niat yang tidak dibenarkan), seperti dijadikan kesombongan.

v Ada dugaan terjadi fitnah (menimbulkan kecenderungan melakukan maksiat dari kaum pria).


Referensi

1. Is’adur Rofiq, juz II, hal 136

2. Al-Bujairimi ala al-Manhaj, juz IV, hal 48

3. Al-Usrah al-Muslimah, hal 253

4. Faidlul Qodir, Juz VI, hal 283

1. إسعاد الرفيق الجزء الالثاني ص: 136

ومنها خروج المرأة من بيتها متعطرة او متزينة ولو كانت مستورة وكان خروجها بإذن زوجها إذا كانت تمر فى طريقها على رجال أجانب – إلى أن قال – قال فى الزواجر وهو من الكبائر لصريح هذه الأحاديث وينبغى حمله ليوافق قواعدنا على ما إذا تحققت الفتنة أما مجرد خشيتها فإنما هو مكروه ومع ظنها حرام غير كبيرة كما هو ظاهر وعد من الكبائر أيضا خروجها بغير إذن زوجها ورضاه لغير ضرورة شرعية كاستفتاء لم يكفها إياه أو خشية نحو فجرة أو انهدام المنزل إهـ

3. البجيرمي على المنهج الجزء الرابع صـ 48

(قوله: لزينة) أي ما جرت العادة أن تتزين به لتشوق الرجال إليه ولو بحسب عادة قومها أو جنسهااهـ برماوي (قوله وكتان) بفتح الكاف وحكي كسرها اهـ ق ل (قوله وحرير) أي إن لم يكن مصبوغا

(قوله كالأسود) إلا إن كانت من قوم يتزينون به كالأعراب فيحرم ولا يحرم الأصفر والأحمر الخلقي مع صفائهما وشدة بريقهما وزيادة الزينة فيهما على المصبوغ من غير الحرير والقاعدة أن كل ما فيه زينة تشوق الرجال إليها تمنع منه وأما طراز الثوب فإن كثر حرم لظهور الزينة فيه وإن صغر فثلاثة أوجه ثالثها وبه جزم في الأنوار إن نسج مع الثوب جاز أو ركب عليه حرم لأنه محض زينة قال بعضهم ولو كان الثوب

مصبوغ الحاشية فينبغي أن يكون على هذا التفصيل سم

4. الأسرة المسلمة في العالم المعاصر صـ 253

الزينة واللباس : التعريف والترغيب فيهما والأنواع والأحكام (المباح والمستحب والحرام) التعريف

والترغيب فيهما الزينة ما يتزين به وهي كل ما يضفى على الإنسان حسنا وبهجة أو هي اسم يقع على محاسن الخلق التي خلق الله وعلى ما يتزين به الإنسان من فضل لباس أو حلي وغير ذلك وقد تكون مشروعة وهي الخالية من الفتنة والإفساد أو النية الفاسدة وقد تكون غير مشروعة وهي الباعثة على الفتنة والفساد أو النية الخبيثة أو يشويها شيء من فساد النية قال الزمحشري في الكشاف الزينة ما تتزين به المرأة من حلي أو كحل والخضاب فلا بأس بإبدائه للأجانب وما خفي منها كالسوار والخلخال والدملج والقلادة والإكليل والوشح والقرط فلا تبديه إلا لهؤلاء المذكورين أي في آية المحارم من الأزواج والأولاد وبقية الأقارب المحرمات

5. فيض القدير الجزء السادس صـ 283

(من لبس ثوب الشهرة) أي ثوب تكبر وتفاخر والشهرة هي التفاخر في اللباس المرتفع أو المنخفض للغاية ولهذا قال ابن القيم : هو من الثياب الغالي والمنخفض وقال ابن الأثير : ظهور الشئ في شنعة حتى بظهره للناس (أعرض الله عنه) أي لم ينظر الله إليه نظر رحمة ويستمر ذلك (حتى يضعه متى وضعه) بأن يصغره في العيون ويحقره في القلوب وقال ابن الأثير : المراد به ما ليس من لبس الرجال يعني يشتهر بينهم بمخالفة ثوبه لألوان ثيابهم وليس ذا مختصا بالثياب بل يحصل لمن لبس ما يخالف ملبوس الناس فيعجبوا من لباسه ويعتقدوه وقال القاضي : المراد بثوب الشهرة ما لا يحل لبسه وإلا لما رتب الوعيد عليه أو ما يقصد بلبسه التفاخر والتكبر على الفقراء والإذلال والتيه عليه وكسر قلوبهم أو ما يتخذه المساخر ليجعل به نفسه ضحكة بين الناس أو ما يرائي به من الأعمال فكنى بالثوب عن العمل وهو شائع والأظهر الأول لملاءمته لقوله ألبسه الله ثوب مذلة


Pertanyaan :

b. Cukupkah kerudung seperti di atas dijadikan penutup aurat ?


Jawaban :

Memandang kerudung paris memiliki tingkat transparan yang berbeda maka hukumnya diperinci;

v Apabila dalam praktek pemakaiannya dapat menampakkan keadaan warna di balik kerudung tersebut, maka tidak cukup.

v Apabila dalam praktek pemakaiannya tidak dapat menampakkan keadaan warna di balik kerudung tersebut, maka dianggap cukup.


Referensi

1. Bughyatul mustarsyidin, hal 99

2. Al-bujairomi al-Manhaj, juz II, hal 472

3. Asnal Matholib, juz III, hal 43

1. بغية المسترشدين للسيد باعلوي الحضرمي صـ 99

[فائدة]: شرط ساتر العورة أن يمنع إدراك لون البشرة قال ابن عجيل في مجلس التخاطب فلو قرب وتأملها فرآها لم يضر وهو ظاهر، كما لو رؤيت بواسطة نار أو شمس بحيث لم تر بدونها لمعتدل البصر اهـ ع ش اهـ جمل وقال أبو مخرمة والمعتمد أنه لا فرق بين مجلس التخاطب ودونه، نعم لو كان لا ترى إلا بحيث يلصق الناظر عينه بالثوب أو قريباً منه فلا اعتبار به قطعاً اهـ. ولو أخبره عدل رواية بنحو نجس أو كشف عورة وجب قبوله، كما لو أخبره بكلام أو فعل كثير اهـ تحفة

2. نهاية المحتاج الجزء الثاني صـ 9

(وشرطه) أي الساتر (ما) أي جرم (منع إدراك لون البشرة) وإن حكى حجمها كسروال ضيق لكنه مكروه للمرأة ومثلها الخنثى فيما يظهر وخلاف الأولى للرجل فلا يكفي ما يحكي لونها بأن يعرف معه نحو بياضها من سوادها كزجاج وقف فيه ومهلهل استتر به وهو لا يمنع اللون لأن مقصود الستر لا يحصل بذلك فالأصباغ التي لا جرم لها من نحو حمرة وصفرة فإن الوجه عدم الاكتفاء بها وإن سترت اللون لأنها لا تعد ساترا والكلام في الساتر من الأجرام ومثل الأصباغ التي لا جرم لها وقوفه في ظلمة كما علم مما مر ولا تكفي الخيمة الضيقة ونحوها (قوله ما منع إدراك لون البشرة) أي لمعتدل البصر عادة كما في نظائره كذا نقل بالدرس عن فتاوى الشارح (قوله كسروال) أي لباس (قوله وخلاف الأولى للرجل) قال الشيخ عميرة وفيه وجه ببطلان الصلاة اهـ وظاهره أنه في الرجل والمرأة وعليه فكان الظاهر الكراهة في الرجل والمرأة خروجا من الخلاف إلا أن يقال إن هذا القول شاذ وليس كل خلاف يراعى (قوله بأن يعرف معه) أي الساتر (قوله من سوادها) أي في مجلس التخاطب كذا ضبطه به ابن عجيل ناشري اهـ سم على منهج وهو يقتضي أن ما منع في مجلس التخاطب وكان بحيث لو تأمل الناظر فيه مع زيادة القرب للمصلي جدا لأدرك لون بشرته لا يضر وهو ظاهر قريب فليتأمل وينبغي أن من ذلك في عدم الضرر ما لو كانت ترى البشرة بواسطة شمس أو نار ولا ترى عند عدمه ونقل بالدرس عن فتاوى الشارح أنه لا فرق بين القريب والبعيد وفيه وقفة بالنسبة لمسألة الشمس ويقال ينبغي أن الرؤية بواسطة الشمس لا تضر لأن هذا يعد ساترا في العرفومحل هذا التوقف إن كان الشارح في الفتاوى سوى بين الشمس وغيرها (قوله وهو لا يمنع اللون) أقول ينبغي تعين ذلك عند فقد غيره لأنه يستر بعض العورة اهـ سم على منهج وهو ظاهر بالنسبة للمهلهل لستره بعض أجزائها أما الزجاج فإن حصل به ستر شيء منها فكذلك وإلا فلا عبرة به

3. حاشية البجيرمي على المنهج الجزء الثاني صـ 473

( قوله : بما يمنع إدراك لونها ) أي : لمعتدل البصر عادة كما في نظائره ع ش فلا يضر ما يحكي حجمها كسراويل ضيقة وإن كان مكروها للمرأة والخنثى وخلاف الأولى للرجل ولا يكفي ما يحكي لونها ، بأن يعرف معه نحو بياضها من سوادها كزجاج وقف فيه ، ومهلهل النسج . والمراد بقوله : بما يمنع إدراك لونها أي في مجلس التخاطب كما في سم . قال ع ش على م ر وهو يقتضي أن ما يمنع في مجلس التخاطب وكان بحيث لو تأمل الناظر فيه مع زيادة القرب للمصلي جدا لأدرك لون بشرته لا يضر ، ولو رئيت البشرة بواسطة الشمس أو نار وكانت بحيث لا ترى بدون تلك الواسطة لم يضر (قوله أي بجرم) خرج الألوان فلا يكتفى بها وكذلك الظلمة وبهذا اندفع الإيراد عنه وعن أصله


Pertanyaan :

c. Bolehkah kita kalangan mbak santri mengenakan pakaian seperti diskripsi di atas?


Jawaban :

Diperbolehkan, karena belum memenuhi kriteria Tasyabbuh (menyerupai kaum pria) yang dilarang.


Referensi

1. Bughyatul mustarsyidin, hal 283

2. Syarwani, juz III, hal 26

3. Qurratul ‘Ain, hal 232-233

4. Al-Mufashshal, juz III, hal 343

1. بغية المشترشدين صـ 283

(مسئلة) ضابط التشبه المحرم من تشبه الرجال وعكسه ما ذكروه فى الفتح والتحفة والإمداد وشن الغارة وتبعه الرملى فى النهاية هو أن يتزيا أحدهما بما يختص بالآخر أو يغلب اختصاصه به فى المحل الذى هما فيه -إلى أن قال- وما ذكره من التصفيق وما بعده فقد اختلف فى تحريمه أما التصفيق باليد خارج الصلاة من الرجل فقال م ر بحرمته حيث كان للهو أو قصد به التشبه ومال ابن حجر إلى كراهته ولو بقصد العبب وأماالضرب بالدف فصرح ابن حجر بأن المعتمد حله بلا كراهة ونقل عن بعض مشايخنا حرمته إن أكثر منه أم هو بتكسر وتثن فحرام مطلقا حتى على كما صرح به فى كف الرعاع إلخ

2. الشرواني الجزء الثالث صـ 26 دار الفكر

وقد ضبط ابن دقيق العيد ما يحرم التشبه بهن فيه بأنه ما كان مخصوصا بهن في جنسه وهيئته أو غالبا في زيهن وكذا يقال في عكسه نهاية قال ع ش ومن العكس ما يقع لنساء العرب من لبس البشوت وحمل السكين على الهيئة المختصة بالرجال فيحرم عليهن ذلك وعلى هذا فلو اختصت النساء أو غلب فيهن زي مخصوص في إقليم وغلب في غيره تخصيص الرجال بذلك الزي كما قيل إن نساء قرى الشام يتزيين بزي الرجال الذين يتعاطون الحصاد والزراعة ويفعلن ذلك فهل يثبت في كل إقليم ما جرت به عادة أهله أو ينظر لأكثر البلاد فيه نظر والأقرب الأول ثم رأيت في أن ابن حج نقلا عن الإسنوي ما يصرح به وعليه فليس ما جرت به عادة كثير من النساء بمصر الآن من لبس قطعة شاش على رؤوسهن حراما لأنه ليس بتلك الهيئة مختصا بالرجال ولا غالب فيهم فليتنبه له فإنه دقيق وأما ما يقع من إلباسهن ليلة جلائهن عمامة رجل فينبغي فيه الحرمة لأن هذا الزي مخصوص بالرجال اهـ

3. قرة العين بفتاوي إسماعيل الزين صـ 232-233

تشبه الرجال بالمرأة والمرأة بالرجال في اللباس سؤال: ما قولكم في الرجل يلبس إزار المرأة أو المرأة تلبس لباس الرجل أو تلبس بنطلون أو ثوبا مثل ثوب الرجل شكلا وصورة فهل ذلك كله داخل في الحديث لعن – صلى الله عليه وسلم – الرجل يلبس لبسة المرأة والمرأة تلبس لبسة الرجل أو لا؟ الجواب والله الهادي إلى الصواب أن اللباس الرجل الخاص به إذا لبسته المرأة وصارت بحيث أنها بسببه تشبه الرجل وقصدت التشبه به تكو داخلة فيما ورد في الحديث م الوعيد الشديد وكذلك الرجل إذا لبس لباس المرأة الخاص بها بحيث يظهر أمام الناس كأنه إمرأة وقصد التشبه بذلك فإنه يدخل بالوعيد الشديد المذكور ففي الحديث الصحيح لعن – صلى الله عليه وسلم – المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات م النساء بالرجال والله سبحان وتعالى أعلم.

حكم لبس المرأة للبنطلون سؤال: ما قولكم في المرأة تلبس بنطلونا وثوبا طويلا فوقه يبلغ إلى ركبتها فالبنطلون يرى نصفه الأسفل فقط فهل ذلك داخل تحت قولهم يحرم على المرأة أ تلبس لباس الرجل وكذا عكسه أو لا؟ الجواب أ ذلك لا يحرم على المرأة لبسه[1] لأنه ليس خاصا للرجل وإنما يحرم عليها كشف عورتها أو بعض عورتها أمام الرجال الأجانب والله سبحانه وتعالى أعلم.

[1]ما لم يكن شفافا أو ضيقا يظهر محاسن جسمها لأن ذلك يدخل تحت قوله عليه الصلاة والسلام كاسيات عاريات.

4. المفصل الجزء الثالث صـ 343

هل لبس المرأة السراويل تشبه بالرجل؟ ذكرنا في ما سبق يجوز للمرأة لبس السراويل بل وردت السنة بالترغيب فيه واستحبابه لما فيه من الستر لعورة المرأة ولكن يجب أن يعلم بأن المرأة كانت تلبس السروال تحت ثيابها فإذا لبست المرأة (السروال) كما يلبسه الرجل في وقتنا الحاضر دون أن تلبس فوقه ثيابا أو جلبابا فهذا لا يجوز لأن السراويلات للرجل عادة

/ Hasil Bahtsul Masail / Tags:

Comments

No comment yet.

Tulis Komentar