Blog

Sedekah laut dengan kepala kerbau

Sedekah laut dengan kepala kerbau


Lbm Mojokerto PP. Darun Najah Pacet Mojokerto 25 november 2019


Diskripsi masalah:

Di sebuah desa dekat laut ada sebuah tradisi yang tiap tahun menyembelih hewan kerbau, dan
kerbau tersebut di sembelih oleh tokoh agama, namun anehnya setelah penyembelihan, oleh
masyarakat kepala kerbau tersebut, di buang ke laut, sebab kata nenek moyang mereka kalau
itu tidak di lakukan maka di pastikan penghasilan nelayan akan sepi, sebab penghuni laut marah, karena tidak di kasih sesajen, dan pernah sekali terjadi masyarakat tidak melakukan sedakah
laut kayak tadi dan memang betul penghasilan nelayan turun drastis.


Pertanyaan:


a. Bagaimanakah hukum ritual seperti dalam diskripsi?


JAWABAN


Tafsil

Jika tradisi tersebut tidak ada unsur apapun hukumnya boleh, selama tidak ada unsur iiham
(salah sangka) dan menyianyiakan harata. Kalau ada unsur iham (salah sangka) dan
menyianyiakan harta hukumnya haram.


Catatan:
Apabila tradisi tersebut dilaksanakan bertujuan untuk mengagungkan dan menyembah pada
selain Allah maka hal tersebut bisa menajadikan kufur bagi orang yang melakukan hal itu.


refrensi:

بلغة الطلاب ص ٩٠ -٩١
مسألة – ث : العادة المطردة فى بعض البلاد لدفع شر الجن من وضع طعام أو نحوه فى الأبيار أو الزرع وقت حصاده وفى
كل مكان يظن أنه مأوى الجن وكذلك إيقاد السرج فى محل ادخار نحو الأرز الى سبعة أيام من يوم الإدخار ونحو ذلك كل
ذلك حرام حيث قصد به التقرب إلى الجن بل إن قصد التعظيم والعبادة له كان ذلك كفرا- والعياذ باالله- قياسا على الذبح
للأصنام المنصوص فى كتبهم. وأما مجرد التصدق بنية التقرب إلى االله ليدفع شر ذلك الجن فجائز ما لم يكن فيه إضاعة مال
مثل الإيقاظ المذكور انفا, فإن ذلك ليس هو التصدق المحمود شرعا كما صرحوا أن الإيقاد أمام مصلى التراويح وفوق جبل
أحد بدعة. قلت : حتى إن مجرد التصدق بنية التقرب إلى االله لا ينبغى فعله فى خصوص تلك الأماكن لئلا يوهم العوام ما
لا يجوز إعتقاده.

شرح المقدمة الحضرمية المسمى بشرى الكريم بشرح مسائل التعليم (ص: ٧٠٣(
ويحرم الذبح تقرباً إلى سلطان أو غيره عند لقائه؛ لما مر، فإن قصد الاستبشار بقدومه .. فلا بأس، أو ليرضي غضباناً ..
جاز؛ لأنه لا يتقرب به إلى الغضبان، بخلاف الذبح لنحو الصنم.
ولو ذبح للجن .. حرم إلا إن قصد التقرب إلى االله؛ ليكفيه شرهم .. فيسن، بل لو ذبح لا بقصد التقرب إلى االله ولا إلى
الحرمة، ولكن ما مر عن \”شرح الروض\” من عدمها هو القياس، كما مر. الجن، بل لدفع شرهم .. فهو كالذبح لإرضاء غضبان، أفاده في \”الروض\” و\”شرحه\” ونقل في الأخيرة عن أبي مخرمة وغيره
إعانة الطالبين على حل ألفاظ فتح المعين (٢ /٣٩٧(
(قوله: فائدة: من ذبح) أي شيئا من الإبل، أو البقر، أو الغنم.
وقوله: تقربا الله تعالى أي بقصد التقرب والعبادة الله تعالى وحده.
وقوله: لدفع شر الجن عنه علة الذبح، أي الذبح تقربا لأجل أن االله سبحانه وتعالى يكفي الذابح شر الجن عنه.
وقوله: لم يحرم أي ذبحه، وصارت ذبيحته مذكاة، لأن ذبحه الله لا لغيره، (قوله: أو بقصدهم: حرم) أي أو ذبح بقصد الجن
لا تقربا إلى االله، حرم ذبحه، وصارت ذبيحته ميتة.
بل إن قصد التقرب والعبادة للجن كفر كما مر فيما يذبح عند لقاء السلطان أو زيارة نحو ولي.

/ Hasil Bahtsul Masail / Tags:

Comments

No comment yet.

Tulis Komentar