X

Sajadah dan batas sholat

Deskripsi Masalah : 

Perkembangan dan kemajuan pembangunan dan arsitektur Masjid di indonesia mengilhami para produsen untuk meluncurkan produk-produk yang khas dengan masjid. Tak terkecuali karpet yang telah menjadi kebutuhan primer. Agar lebih bernuansa ibadah, karpet mode masjid telah didesain sedemikian rupa sehingga mirip dengan beberapa sajadah yang menyatu, lengkap dengan ukuran press body (satu gambar sajadah untuk satu orang).

Sementara itu, sebagian masjid yang belum mencapai tingkat mampu membeli karpet, lebih memilih opsiqanaah dengan memberi garis shaf di lantai baik berbentuk garis dengan cat ataupun keramik yang sengaja dibedakan warnanya.

Di sisi lain, dalam bab shalat dikenal konsep sutroh sebagai penanda hakmusholli. Di sana dijelaskan, salah satu wujud sutrohadalah dengan memakai sajadah ataupun membuat garis di lantai. Namun karpet (al-hashir al-mafrusyah) dalam hal ini tidak dapat distatuskan sebagai sutroh sebagaimana keterangan Syekh al-Babiliy (Lihat at-Tarmasi II/403). 

Bagaimanapun juga, sutroh tak lebih hanya sebagai penanda mana lokasi yang merupakan wilayah ‘kekuasaan’ mushollisehingga dapat mencegah orang yang hendak lewat di depannya.

1 Alumnus 2010

Pertanyaan :

Cukupkah karpet bergambar sajadah dan garis shaf di masjid sebagai sutroh memandang hal itu telah menyebabkan orang sungkan lewat di depannya ?

Jawaban :

Cukup, bila menurut penilaian atau pandangan umum (‘urf) sudah bisa digunakan sebagai batas wilayah sholat untuk mencegah orang lewat didepannya, serta sudah bisa digunakan untuk membedakan tempat sujud dari tempat lain.

Catatan:

–     Sutroh ialah sesuatu yang dipasang oleh musholli di depannya, sebagai tanda tempat shalatnya.

–   Mengingat seringnya pengguna karpet tersebut berdiri sesuai dengan lebar garis samping sehingga terjadi renggangnya barisan maka sebaiknya tetap merapatkan barisan dan tidak terikat garis samping.

–  Penggunaan karpet yang bergambar hukumnya makruh karena berpotensi mengganggu kekhusyuan sholat.

–   Panjang sutrah tidak lebih dari tigadziro’ terhitung dari ujung jari kaki musholli (menurut pendapat al-Aujah).

REFERENSI

1.   Nihayah al-Muhtaj ila Syarh al-Minhaj, juz 5, hlm. 98

2.   Syarh ‘Umdah al-Ahkam, Juz 1, hlm. 337

3.  Al-Hawi li al-Fatawi, juz 1, hlm. 143

4.  Hasyiyah at-Tarmasi, juz 2, hlm. 402

5.  Fath al-Mu’in, juz 1, hlm. 190

6.  Al-Muqaddimah al-Hadlromiyyah, juz 3, hlm. 132

7.  Tuhfah al-Muhtaj, juz 2, hlm. 158

1.     نهاية المحتاج إلى شرح المنهاج | جـ 5 صـ 98

ويسن له أن يميل السترة عن وجهه يمنة أو يسرة ولا يجعلها بين عينيه ، وإذا صلى إلى سترة على الحكم المار سن له وكذا لغيره كما صرح به الإسنوي وغيره تفقها . ( قوله : يمنة ) ، وهي الأولى ، لكن نقل بالدرس عن الإيعاب لحج أن الأولى جعلها يسرة ، وفيه وقفة .وأقول : ينبغي أن الأولى أن تكون يمنة لشرف اليمين ( قوله : أو يسرة ) أي إمالة قليلة بحيث تسامت بعض بدنه .ا هـ حج ، ولا يبالغ في الإمالة بحيث يخرج بها عن كونها سترة له ( قوله : ولا يجعلها بين عينيه ) وليس من السترة الشرعية ما لو استقبل القبلة واستند في وقوفه إلى جدار عن يمينه أو يساره فيما يظهر ؛ لأنه لا يعد سترة عرفا ( قوله : وكذا لغيره ) أي الذي ليس في صلاة .ا هـ حج .ومفهومه أن من في صلاة لا يسن له ذلك ، لكن قضية قول الشارح في كف الشعر وغيره ، ويسن لمن رآه كذلك ولو مصليا آخر إلخ خلافه ، اللهم إلا أن يقال : إن دفع المار فيه حركات فربما يشوش خشوعه ، بخلاف حل الثوب ونحوه .

2.     شرح عمدة الاحكام | جـ1 صـ 337

حدّ السترة ارتفاعاً قدّرها العلماء بثلثي ذِراع ، لقوله صلى الله عليه وسلم : إذا قام أحدكم يصلي ، فإنه يستره إذا كان بين يديه مثل آخرة الرّحل ، فإذا لم يكن بين يديه مثل آخرة الرحل ، فإنه يقطع صلاته الحمار والمرأة والكلب الأسود . رواه مسلم .

قال النووي : وفي هذا الحديث الندب إلى السترة بين يدي المصلى ، وبيان أن أقل السترة مؤخرة الرحل ، وهي قدر عظم الذراع ، وهو نحو ثلثي ذراع ، ويحصل بأي شيء أقامه بين يديه هكذا . اهـ

3.     الحاوى للفتاوى | جـ 1 صـ 143

ليس للإنسان في المسجد إلا موضع قيامه وسجوده وجلوسه وما زاد على ذلك فلسائر المسلمين فإذا بسط لنفسه شيئا ليصلي عليه احتاج لأجل سعة ثوبه أن يبسط شيئا كبيرا ليعم ثوبه على سجادته فيكون في سجادته اتساع خارج فيمسك بسبب ذلك موضع رجلين أو نحوهما إن سلم من الكبر من أنه لا يضم إلى سجادته أحدا فإن لم يسلم من ذلك وولى الناس عنه وتباعدوا منه هيبة لكمه وثوبه وتركهم هو ولم يأمرهم بالقرب إليه فيمسك ما هو أكثر من ذلك فيكون غاصبا لذلك القدر من المسجد فيقع بسبب ذلك في المحرم المتفق عليه المنصوص عن صاحب الشريعة صلوات الله عليه وسلامه قال عليه الصلاة والسلام من غصب شبرا من أرض طوقه الله يوم القيامة إلى سبع أرضين أو كما قال عليه الصلاة والسلام وذلك الموضع الذي أمسكه بسبب قماشه وسجادته ليس للمسلمين به حاجة في الغالب إلا في وقت الصلاة وهو في وقت الصلاة غاصب له فيقع في هذا الوعيد بسبب قماشه وسجادته وزيه فإن بعث سجادته إلى المسجد في أول الوقت أو قبله ففرشت له هناك وقعد هو إلى أن يمتلئ المسجد بالناس ثم يأتي غاصبا لذلك الموضع الذي عملت السجادة فيه لأنه ليس له أن يحجره وليس لأحد فيه إلا موضع صلاته انتهى

4.    حاشية الترمسي | جـ 2 صـ 402

فصل في سترة المصلي بضم السن المهملة قال ابن الفارس السترة ما استترت به كائنا ما كان والستارة مثله الستر ما يستر به وجمعه ستور والسترة بالضم مثله قال ابن فارس السترة ما استترت به كائنا ما كان والستارة بالكسر مثله والستار بحذف الهاء لغة وسترت الشيء سترا من باب قتل ويقال لما ينصبه المصلي قدامه علامة لمصلاه من عصا وتسنيم تراب وغيره سترة لأنه يستر المار من المرور أي يحجبه . المصباح

5.     فتح المعين | جـ 1 صـ 190

(وكره فيها) أي الصلاة (التفات) بوجه بلا حاجة وقيل يحرم  واختير للخبر الصحيح لا يزال الله مقبلا على العبد في مصلاه أي برحمته ورضاه ما لم يلتفت فإذا التفت أعرض عنه فلا يكره لحاجة كما لا يكره مجرد لمح العين (ونظر نحو سماء) مما يلهي كثوب له أعلام لخبر البخاري ما بال أقوام يرفعون أبصارهم إلى السماء في صلاتهم فاشتد قوله في ذلك حتى قال لينتهن عن ذلك أو لتخطفن أبصارهم ومن ثم كرهت أيضا في مخطط أو إليه أو عليه لأنه يخل بالخشوع

قوله في مخطط أي ثوب فيه خطوط سواء كانت تصاوير أو غيرها وقوله أو إليه أي بأن يكون أمامه ثوب فيه ذلك وقوله أو عليه كسجادة وقوله لأنه يخل بالخشوع علة للمعلل مع علته أي وإنما كرهت في مخطط للخبر المذكور لأنه يخل بالخشوع قال في التحفة وزعم عدم التأثر به حماقة فقد صح أنه صلى الله عليه وسلم مع كماله الذي لا يداني لما صلى في خميصة لها أعلام نزعها وقال ألهتني أعلام هذه وفي رواية كادت أن تفتنني أعلامها اهـ قال العلامة الكردي وظاهر أن محل ذلك في البصير اهـ

6.     المقدمة الحضرمية مع حاشيته للترمسي جــ 3 صـ 132

والمراد بها إتمام الأول فالأول وسد الفرج وتحاذي القائمين فيها بحيث لا يتقدم صدر واحد ولا شيء منه على من هو بجنبه

قوله والمراد بها أي بتسوية الصفوف قوله إتمام الأول فالأول وسد الفرج ومر أنها الخلاء الظاهر بخلاف السعة قوله على من بجنبه أي فيتحاذون بالمناكب ويتضامون بالكعاب

7.     تحفة المحتاج | جـ 2 صـ 158

( أو بسط مصلي ) عند عجزه عما قبله كسجادة ( أو خط قبالته ) عند العجز عن المرتبة قبلها ويكون طولا كما في الروضة , ويحصل أصل السنة بجعله عرضا لخبر { استتروا في صلاتكم ولو بسهم } وخبر  { إذا صلى أحدكم فليجعل أمام وجهه شيئا فإن لم يجد فلينصب عصا , فإن لم يكن معه عصا فليخط خطا ثم لا يضره ما مر أمامه } وقيس بالخط المصلي , وقدم على الخط ; لأنه أظهر في المراد بشرط أن يكون ما استتر به مقدار ثلثي ذراع فأكثر , وإن لم يكن له عرض كسهم , وأن لا يبعد عن قدميه أكثر من ثلاثة أذرع بذراع اليد , وهل تحسب الثلاثة من رءوس الأصابع أو من العقب فيه احتمال , والأوجه الأول .

Tags: >>LBM-Sholat
songkok.id: Admin Songkok.co.id