X

Makmum dengan Orang \’Cedal\’

Makmum dengan Orang \’Cedal\’

Deskripsi Masalah

Dalam bab jama\’ah orang yang bacaan Fatihahnya benar tidak boleh ma\’mum dengan orang yang bacaan Fatihahnya salah. Dalam kenyataannya banyak orang yang tidak bisa membaca ro\’ (cedal:Jawa) walaupun dia orang yang sangat pandai. Begitu juga orang yang di waktu muda bacaannya fasih, namun menjelang tua mahroj hurufnya banyak yang tidak pas, mengingat giginya telah ompong.

Pertanyaan:

a.         Sahkah makmum dengan orang yang cedal ? Bila tidak sah bagaimana solusinya ?

b.      Sahkah makmum dengan orang yang dulunya fasih, kemudian karena lanjut usia mahroj hurufnya tidak lagi sesuai dengan semestinya ?

c.       Andaikan tidak sah, bagaimana kalau dia menjadi imam Jum\’at, padahal untuk tidak Jum\’atan atau menggantinya akan menimbulkan fitnah ?

Jawaban:

l.         Ditafsil:

·            Jika bacaannya tidak sampai merubah makna maka sholat keduanya dihukumi sah. Hanya saja makruh

·            Jika bacaannya sampai merusak makna maka hukumnya sebagai berikut :

¨        Sah bila makmum dan imam sama dalam huruf yang dicedali

¨        Jika huruf yang dicedali tidak sama dan imam tidak taqsir (tidak mampu mengupayakan bacaan yang benar atau mampu akan tetepi tidak punya waktu untuk belajar) maka:

ý  Menurut qoul Jadid al-dlhar sholatnya ma’mum dihukumi tidak sah.

ý  Menurut qoul qodim, bila hal ini terjadi dalam sholat sirriyah maka sholatnya makmum dihukumi sah. Dan bila terjadi di dalam sholat jahriyah sholatnya makmum tidak sah.

ý  Menurut Qoul tsalis dan pendapat Imam muzani hukumnya sah baik sholat sirriyah atau jahriyyah

Khilaf ini terjadi bagi ma’mum yang mengetahui atau tidak mengetahui keadaan imam, menurut Al ghozali dan Al-shohih ‘indan nawawi. Sedangkan menurut al-mawardi husus bagi ma’mum yang tidak mengetahui keadaan Imam.

¨        Jika huruf yang dicedali tidak sama dan imam taqsir (masih mampu diusahakan dan ada waktu untuk belajar) maka, sholatnya Imam dan ma’mum tidak sah.

Sedangkan solusinya adalah sebagai berikut:

·            Jika Imamnya taqshir didalam kekeliruan bacaan maka ma’mum wajib i’adah secara muthlak, baik mengetahui ketika ditengah-tengah sholat ataupun setelah sholat.

·            Jika imamnya mampu membaca dengan baik kemudian keliru dalam bacaan fatihah dan ma’mum mengetahuinya ketika titengah-tengah sholat maka, ma’mum wajib mufaroqoh, jika ma’mum tidak niat mufaroqoh dan mengikuti imam sampai pada ruku’, maka sholatnya batal dan wajib i’adah dan jika mengetahuinya setelah sholat, maka wajib i’adah.

b.     Idem dengan sub a

c.       Belum terbahas

Referensi:

1.       Roudlotuth tholibin Juz1 hal.349

2.       Roudlotuth tholibin Juz1 hal.350

3.       Mughnil Muhtaj Juz 1 hal. 238-239

4.       Syarhul bahjah Juz I hal. 415

22.      نهاية المحتاج الجزء الثاني  ص :169

(و) منه (ألثغ) بمثلثة (يبطل حرفا بحرف) كراء بغين وسين بثاء نعم لو كانت اللثغة يسيرة بأن لم تمنع أصل مخرجه وإن كان غير صاف لم يؤثروالإدغام في غير موضعه المبطل مستلزم للإبدال إلا أنه إبدال خاص فكل أرت ألثغ ولا عكس (وتصح) قدوة أمي ولو في الجمعة على ما سيأتي في بابها (بمثله) في الحرف المعجوز عنه وإن لم يكن مثله في الإبدال كما لو عجزا عن الراء وأبدلها أحدهما غينا والآخر لاما بخلاف عاجز عن راء بعاجز عن سين وإن اتفقا في البدل لأن أحدهما يحسن ما لايحسنه صاحبه إهـ

23.      روضة الطالبين الجزء الأول ص: 349

وإن كان غير مأموم فتارة يخل بالقراءة وتارة لا يخل فإن أخل بأن كان أميا ففي صحة اقتداء القارىء به ثلاثة أقوال الجديد الأظهر لا تصح والقديم إن كانت سرية صح وإلا فلا والثالث مخرج أنه يصح مطلقا هكذا نقل الجمهور وأنكر بعضهم الثالث وعكس الغزالي فجعل الثاني ثالثا والثالث ثانيا والصواب الأول قلت هذه الأقوال جارية سواء علم المأموم كون الامام أميا أم لا هكذا قاله الشيخ أبو حامد وغيره وهو مقتضى اطلاق الجمهور وقال صاحب الحاوي الأقوال إذا لم يعلم كونه أميا فإن علم لم يصح قطعا والصحيح أنه لا فرق والله أعلم والمراد بالأمي من لا يحسن الفاتحة أو بعضها لخرس أو غيره فيدخل فيه الأرت وهو الذي يدغم حرفا بحرف في غير موضع الادغام وقالفي التهذيب

24.      روضة الطالبين الجزء الأول ص: 350

هو الذي يبدل الراء بالتاء والألثغ وهو الذي يبدل حرفا بحرف كالسين بالثاء والراء بالغين ومن في لسانه رخاوة تمنعه التشديد واعلم أن الخلاف المذكور في اقتداء القارىء بالأمي هو فيمن لم يطاوعه لسانه أو طاوعه ولم يمض زمن يمكن التعلم فيه فأما إذا مضىزمن وقصر بترك التعلم فلا يصح الاقتداء به بلا خلاف لأن صلاته حينئذ مقضية كصلاة من لا يجد ماء ولا ترابا ويصح اقتداء أمي بأمي مثله ولو حضر رجلان كل واحد منهما يحسن بعض الفاتحة إن كان ما يحسنه ذا يحسنه ذاك جاز اقتداء كل واحد بصاحبه وإن أحسن كل واحد غير ما يحسنه الآخر فاقتداء أحدهما بالآخر كاقتداء القارىء بالأمي وعليه يخرج الأرت بالألثغ وعكسه لأن كل واحد قارىء ما لا يحسنه صاحبه وتكره إمام التمتام والفأفاء والاقتداء يصح بهما قلت التمتام من يكرر التاء والفأفاء من يكرر الفاء ويتردد فيها وهو بهمزتين بعد الفاءين بالمد في آخره والله أعلم وتكره إمامة من يلحن في القراءة ثم ينظر إن كان لحنا لا يغير المعنى كرفع الهاء من الحمد لله صحت صلاته وصلاة من اقتدى به وإن كان يغير كضم تاء أنعمت عليهم أو كسرها تبطله كقوله الصراط المستقين فإن كان يطاوعه لسانه ويمكنه التعلم لزمه ذلك فإن قصر وضاق الوقت صلى وقضى ولا يجوز الاقتداء به وإن لم يطاوعه لسانه أو لم يمض ما يمكن التعلم فيه فإن كان في الفاتحة فصلاة مثله خلفه صحيحة وصلاة صحيح اللسان خلفه صلاة قارىء خلف أمي

25.      مغني المحتاج الجزء الأول ص: 238-  239

(ولا قدوة قارىء) يأتي في الجديد وإن لم يعلم حاله لأنه بصدد أن يتحمل القراءة عن المأموم المسبوق فإذا لم يحسنها لم يصلح للتحمل والقديم يصح اقتداؤه به في السرية دون الجهرية بناء على أن المأموم لا يقرأ في الجهرية بل يتحمل الإمام عنه فيها وهو القديم وذهب المزني إلى صحة الاقتداء به سرية كانت أو جهرية ومحل الخلاف فيمن لو لم  يطاوعه لسانه أو طاوعه ولم يمض زمن يمكن فيه التعلم وإلا فلا يصح الاقتداء به قطعا

26.      شرح البهجة الجزء الأول ص: 415

(قوله: وبالأمي إلخ) حاصل ما يفهم من المنهج وشرحه وحواشيه أن الأمي واللاحن بما يغير المعنى في الفاتحة إن كان لا يحسنها لا يصح اقتداء القارئ به علم أو لا أمكنه التعلم أو لا فإن تبين في الأثناء كذلك استأنف المأموم أو بعدها استأنف أيضا وتصح صلاة ذلك الإمام إن لم يمكنه التعلم ويصح اقتداء مثله به في تلك الحالة وإلا فلا تصح صلاته ولا القدوة به ولو لمثله فإن كان اللاحن المغير يحسنها صحت القدوة به ووجب على المأموم عند ركوعه بلا إعادة ما لحن فيه على الصواب نية المفارقة فإن لم ينو المفارقة بطلت صلاته هذا إن تبين له ذلك في الصلاة فإن لم يتبين له ذلك إلا بعدها فقد تمت صحيحة فإن فرض وعلمه قبل الصلاة امتنعت القدوة به وأما صلاة الإمام فلا تبطل إلا إن تعمد أو لم يتعمد وتذكر قبل الركوع وركع ولم يعدها على الصواب هذا حكم المغير للمعنى فإن كان لا يغير المعنى صحت الصلاة والقدوة به مطلقا هذا حكم اللحن في الفاتحة

Tags: >>LBM-Sholat
songkok.id: Admin Songkok.co.id