Blog

Kepiting Halal Dimakan

KEPITING HALAL DIMAKAN


Kepiting adalah salah hewan yg diperselisihkan hukum kehalalannya. Ada yg mengatakan halal ada yg mengatakan haram.

Maka demi mendapat kepastian hukum yg jelas ada baiknya kita merujuk pada kitab yg dicetak atas rekomendasi Syaikhona Muhammad Kholil Bangkalan dan Mbah Faqih Maskumambang. Kapasitas Beliau berdua dalam ilmu Fiqih tentu tidak diragukan lagi.

Kitab tersebut dikarang oleh Mbah Muhammad Anwar, Kauman Batang Jawa Tengah yg berprofesi sebagai nelayan. Dengan profesi Beliau tersebut tentu Beliau lebih paham tentang kehidupan ikan laut termasuk kepiting dibandingkan mereka yg bukan nelayan.

Dalam kitab tersebut Mbah Anwar menjelaskan bahwa kehidupan ikan laut ada 3 bagian : 1). Aisyun Daim (عيش دائم) artinya hidup normal 2). Aisyu Madzbuh (عيش مذبوح) artinya hidup yg sekarat bagaikan hewan yg baru disembelih. 3). Aisyu Hayyin La Yadum (عيش حي لا يدوم) artinya hidup yg tidak normal.

Selain itu Beliau juga membedakan antara Saroton (سرطان) dan kepiting. Padahal dibeberapa Pondok Pesantren Saroton sering dimaknai kepiting dan itu menurut Beliau tidak benar dengan beberapa Alasan sebagai berikut :

1. Kepiting berkaki enam sementara Saroton berkaki delapan.

2. Kepiting punya alat renang dibagian belakang kakinya sementara Saroton tidak memiliki itu.

3. Kepiting tidak punya kuku pencakar sementara Saroton memiliki itu.

4. Kepiting tidak gesit gerakannya sedangkan Saroton gesit gerakannya.

5. Kepiting tidak bisa hidup normal didarat sedangkan Saroton sebaliknya.

Dengan ini maka jelas kepiting bukan Saroton, oleh karena itu maka kepiting jelas halal dimakan.


فالكفيطيغ حكمه حل الأكل لأن عيشه فى البر عيش مذبوح أو عيش حي لا يدوم

ومن قال بتحريمه لم يأت على تحريمه دليل من قول العلماء

قال بعض العلماء : كل ما فى البحر الذي لا يعيش إلا فيه تحل ميتته ولو على صورة الكلب والحنزير والإنسان وإن طاف وإن لم يسم سمكا عند أكثر الناس

فجميع ما فى البحر الذي لا يعيش إلا فيه حكمه حكم الأكل إلا ما استثني منه كسرطان وسلحفاة وتمساح وضفدع وأما الكفيطيغ فليس من المستثنيات

وما نقل بعض المشايخ من الإفتاء بتحريمه لم يصح على تحريمه فقد نص الشافعي رضي الله عنه على أن الحيوان البحري الذي لا يعيش إلا فيه يؤكل لعموم الأية ، وما ذكر فى الكتاب «المجموع الجاوي» أن الكفيطيغ حرام لم يأت على تحريمه دليل ولا نقل من قول العلماء فلا يلتفت إليه

وأما من قال أن الكفيطيغ هو السرطان فمخالف للعيان بالمشاهدة لأنه غيره بدليل :

– أن أرجله ستة والسرطان أرجله ثمانية

– وأنه ذو ألة العوم فى أواخر أرجله مثل الرجوغان والسرطان ليس له ذلك

– وأنه ليس فى أظفاره مخلب والسرطان أظفاره فيها مخلب

– وأنه ليس له سريع العدو وليس له جيد المشي والسرطان له ذلك أي سريع العدو وجيد المشي

– وأن عيشه فى البر عيش مذبوح أو عيش حي لا يدوم والسرطان فيه عيشه عيش دائم

ولذا تبين مخالفته للسرطان ولأجل هذا المذكور إنتشر القول بتحريمه إلى أماكن بعيدة بسبب ما فى «المجموع الجاوي»

ومن قال بتحريمه لأنه يعيش فى البر فوهم نشأ من توهمه فقط أنواع العيش وعيش الحيوان البحري خارجه إما عيش مذبوح وإما عيش حي لا يدوم وإما عيش دائم

[كتاب عيش البحر فى بيان الحيوان الذي لا يعيش إلا فى البحر والذي يعيش فى البر والبحر ، للشيخ محمد أنوار البتاغي القوماني – ص ٣-٤]

وقد أذن فى طبع هذا الكتاب العلامة الشيخ محمد خليل مدورا البغكلانى وقال : رب يسر ولا تعسر رب تمم بالخير وبه ثقتى والعلامة الشيخ محمد فقيه مسكوممبانى نفع الله به جميع المسلمين
(طبع سنة ١٣٣٩)

Comments

No comment yet.

Tulis Komentar