X

Hukum Undangan Pernikahan

Hukum Undangan Pernikahan


Deskripsi Masalah :

Pernikahan adalah suatu yang memang perlu untuk dirayakan sebagai sebuah bentuk kebahagiaan dan rasa syukur kedua mempelai. Mengikuti perkembangan zaman dengan kecanggihan teknologinya, saat ini banyak undangan pernikahan disebar melalui SMS, Whatsapp, E-Mail, Siaran TV, Media Sosial, Koran, Siaran Radio, dan lain-lain. Sehingga semua orang di berbagai belahan dunia bisa mendengar kabar gembira ini.


Pertanyaan :

a. Bagaimana hukum memenuhi undangan melalui media-media di atas?


Jawaban :

Wajib, dengan syarat;

– Kabar yang disampaikan benar-benar dapat dipercaya.

– Isi undangan menyebutkan secara khusus orang yang diundang (tertuju).

– Yakin tidak ada kemunkaran di tempat acara.


Referensi

1. Tuhfah al-Muhtaj, Juz. 7, hlm. 427

2. Tuhfah al-Muhtaj, Juz. 7, hlm. 431

1. تحفة المحتاج مع حاشيته للشرواني الجزء السابع ص 427

( وإنما تجب ) الإجابة على الصحيح ( أو تسن ) على مقابله أو عند فقد بعض شروط الوجوب أو في بقية الولائم ( بشرط أن ) يخصه بدعوة ولو بكتابة أو رسالة مع ثقة أو مميز لم يجرب عليه الكذب جازمةلا إن فتح بابه وقال ليحضر من شاء أي إلا إن دعاه بخصوصه مع ذلك فيما يظهر لا سيما إن كان قوله ذلك لعذر كأن قصد به استيعاب نحو الفقراء

( قوله أن يخصه إلخ ) الظاهر ولو بنحو وليحضر كل منكم يا جماعة ( قوله ولو بكتابة إلخ وقوله مع ثقة إلخ ) أي الدعوة

2. تحفة المحتاج الجزء السابع ص 431

( و ) أن ( لا ) يكون بمحل حضوره ( منكر ) أي محرم ولو صغيرة كآنية نقد يباشر الأكل منها من غير الحيلة السابقة بخلاف مجرد حضورها بناء على ما يأتي في صورة غير ممتهنة أنه لا يحرم دخول محلها وكنظر رجل لامرأة أو عكسه وبه يعلم أن إشراف النساء على الرجال عذر وكآلة طرب محرمة كذي وتر أو شعر وكالضرب على الصيني كما يأتي وكزمر ولو بشبابة وكطبل كوبة وكداعية لبدعة وكمن يضحك لفحش أو كذب أما محرم ونحوه مما مر بغير محل حضوره كبيت آخر من الدار فلا يمنع الوجوب كما صرح به بعضهم ويوافقه قول الحاوي إذا لم تشاهد الملاهي لم يضر سماعها كالتي بجواره ونقله الأذرعي عن قضية كلام كثيرين منهم الشيخان ثم نقل عن قضية كلام آخرين أنه لا فرق بين محل الحضور وسائر بيوت الدار واعتمده فقال المختار أنه لا تجب الإجابة بل لا تجوز لما في الحضور من سوء الظن بالمدعو وبه فارق الجار وفرق السبكي أيضا بأن في مفارقة داره ضررا عليه ولا فعل منه بخلاف هذا فإنه تعمد الحضور لمحل المعصية بلا ضرورة وما قالاه هو الوجه الذي لا يسوغ غيره وبتسليم أن قضية كلام الأولين الحل يتعين حمله على ما إذا كان ثم عذر يمنع من كونه مقرا على المعصية من غير ضرورة ( فإن كان ) المنكر ( يزول بحضوره ) لنحو علم أو جاه ( فليحضر) وجوبا على المنقول المعتمد ليحصل فرضي الإجابة وإزالة المنكر ووجود من يزيله غيره لا يمنع الوجوب عليه ; لأنه ليس للإجابة فقط كما تقرر ولو لم يعلم به إلا بعد حضوره نهاهم فإن عجز خرج فإن عجز لنحو خوف قعد كارها ولا يجلس معهم إن أمكن ويفرق بين وجوب الإجابة وإزالة المنكر بشرطه الآتي في السير وعدم وجوب إزالة الرصدي في الحج وإن قدر عليها بأن من شأن الحجيج أن لا تجتمع كلمتهم ومانعيهم أن تشتد شوكتهم مع أن الأصل في الوجوب ثم التراخي وهنا الفور فاحتيط للوجوب هنا أكثر .

songkok.id: Admin Songkok.co.id