Blog

Desahan Suci “Allah-Allah” Ketika Mendengar Bacaan Al-Qur\’an

Desahan Suci “Allah-Allah” Ketika Mendengar Bacaan Al-Qur\’an


Deskripsi Masalah :
udah menjadi tradisi, biasanya pada malam Jum\’at, di daerah-daerah berbasis NU atau di pesantren, terdapat acara pembacaan Al-Barzanjiy dan Maulid Al-Diba\’iy dengan begitu meriah. Seiring dengan modernitas zaman, lantunan sholawatpun saat ini dikemas dalam tampilan yang diringi dengan instrument musical. Group-group sholawat yang menyuguhkan tampilan demikian, juga banyak bermunculan di mana-mana, bak jamur dimusim hujan. Fenomena lain yang muncul saat pembacaan Al-Barjanjiy dan Maulidi Al-Diba\’iy adalah jawaban \”Allah-Allah\”di tengah-tengah pembacaan berlangsung. Jawaban serupa juga dapat kita temukan ketika qori\’ sedang melantunkan tilawatul Qur\’an di suatu acara.


Pertanyaan :

a. Bagaimanakah hukum menjawab Al-Barzanjiy dan Maulidi Al-Diba\’iy atau Al-Qur\’an dengan mengucapkan \”Allah-Allah\” ?

(PP. Putri HMQ. Lirboyo Kota Kediri) (0354)773057


Jawaban :

Hukum mengucapkan “Allah-Allah” ketika mendengar bacaan al-Quran hukumnya makruh. Sedang menurut Hanafiyyah hukumnya haram.

Sedang hukum mengucapkan “Allah-Allah” ketika bacaan Al-Barzanjy dan Maulid ad-Diba’iy belum terbahas.


R E F E R E N S I

1. At-Tanbihatul Wajibat hal. 54

2. Tsamratur Raudl hal. 19

3. Al-Mausu’atul Fiqhiyyah vol. IV hal. 68

4. Tafsir Ruhul Ma’any vol. III hal. 304

1. التنبيهات الواجبات صحـ 54

وقوله تعالى وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون , قال البيضاوي رحمه الله في تفسيره وظاهر اللفظ يقتضى وجوبهما حيث يقرأ القرآن مطلقا وعامة الفقهاء علي استحبابهما خارج الصلاة اهـ وقال الشيخ زين الدين المليباري في باب الجمعة من فتح المعين وسن إنصات أي سكوت مع إصغاءلخطبة ويكره الكلام اهـ.ومثله قول بعض المستمعين لتالي القرآن حال التلاوة أحسنت أو طيب طيب أو نحو ذلك فهو مكروه كالكلام حال استماع الخطبة ومحل ذلك إذاكانت قراءة القارئ حسنة مندوبة أو مباحة وأما إذاكانت قراءته بالألحان المحرمة فقوله أحسنت أو طيب طيب حرام لأن تحسين الحرام او تطييبه حرام قطعا, ففي باب حرمة الألحان والتغييرات في قراءة القرآن من خزينة الأسرار ما نصه وحكي عن ظهير الدين المرغيناني من السادة الحنفية أن من قال لمقرئ زماننا عند قراءته أحسنت يكفر ووجه جعل التحسين كفرا أن قراء هذا الزمان قلما تخلو قراءتهم في المجالس والمحافل عن التغني للناس لما كان حراما بالإجماع كان قطعيا اهـ وهو عندي محمول علي المستحل لذلك.

2. ثمرة الروض صحـ 19

لو قال سامعون طيب طيب أو الله الله علي وجه الاحتسان كما هو العادة فهل يحصل لهم الإنصات المأمور بقوله تعالي وإذا قرئ القرآن …. الآية : الجواب لا يحصل لأن الإ نصات إنما يحصل بترك الكلام والذكر كما في المنهاج القويم في سنن الجمعة , اعلم أن لقراءة القرآن سننا ذكرها الإتقان …اهـ.

3. الموسوعة الفقهية الجزء الرابع صحـ 68

حكم استماع القرآن خارج الصلاة الاستماع إلى تلاوة القرآن الكريم حين يقرأ واجب إن لم يكن هناك عذر مشروع لترك الاستماع وقد اختلف الحنفية في هذا الوجوب هل هو وجوب عيني , أو وجوب كفائي ؟ قال ابن عابدين : الأصل أن الاستماع للقرآن فرض كفاية , لأنه لإقامة حقه , بأن يكون ملتفتا إليه غير مضيع , وذلك يحصل بإنصات البعض , كما في رد السلام . ونقل الحموي عن أستاذه قاضي القضاة يحيى الشهير بمنقاري زاده : أن له رسالة حقق فيها أن سماع القرآن فرض عين . نعم إن قوله تعالى في سورة الأعراف { وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا } قد نزلت لنسخ جواز الكلام أثناء الصلاة . إلا أن العبرة لعموم اللفظ لا لخصوص السبب , ولفظها يعم قراءة القرآن في الصلاة وفي غيرها . وعند الحنابلة : يستحب استماع قراءة القرآن الكريم

4. تفسير روح المعاني الجزء الثالث صحـ 304

قال تعالى وإذا قرئ القرآن فاستمعواله….الأية اعلم أن ظاهر النظم الكريم يقتضي وجوب الاستماع والإنصات عند قراءة القرآن في الصلاة وغيرها. وعامة العلماء علي استحبابها خارج الصلاة كما في التفاسير قال الحدادي ولا يجب علي القوم الإنصات لقراءة كل من يقرأ في غير الصلاة .

/ Hasil Bahtsul Masail / Tags:

Comments

No comment yet.

Tulis Komentar